"فيسبوك" تغير خطتها لغزو العملات المشفرة.. "مناورة جديدة"

الخبر بوست -  متابعات الأحد, 05 سبتمبر, 2021 - 11:12 صباحاً
"فيسبوك" تغير خطتها لغزو العملات المشفرة.. "مناورة جديدة"

بعد ما يزيد على العامين من إعلان شركة "فيسبوك" نيتها طرح عملة مشفرة خاصة بها، والتي تعثر إطلاقها بسبب اعتراضات مجموعة السبع عليها، فإن الشركة تخطط حاليا لدخول سوق العملات المشفرة بمناورة جديدة.

 

وأعلنت "فيسبوك" قبل أيام عن استعدادها لإطلاق محفظة رقمية باسم "Novi" خلال العام الحالي، بالتزامن مع طرح عملة مشفرة باسم "ديم" بدلا من "ليبرا".

 

وقال رئيس القطاع المالي في "فيسبوك" ديفيد ماركوس، في تصريحات لموقع "ذي إنفورمايشن" الأمريكي، تناقلتها وسائل الإعلام الغربية إن الشركة "تشعر بأنها ملتزمة تماما بإطلاق محفظتها الرقمية المعروفة باسم "Novi" بحلول نهاية عام 2021".

 

وأضاف ماركوس إنه يفضل إصدار "Novi" جنبا إلى جنب مع العملة الرقمية المشفرة "ديم" التي تعمل فيسبوك على طرحها وتقول إنها ستكون عملة رقمية مشفرة لكنها تتميز بالاستقرار وستكون مرتبطة بالدولار الأمريكي.

 

وقالت جريدة "ديلي ميل" البريطانية، في تقرير إن إطلاق العملة "ديم" لا يزال حتى الآن غير محدد بموعد وليس معروفاً ما إن كانت سترى النور قبل نهاية العام الحالي أم لا.

 

وقال ماركوس: "من الناحية النظرية، يمكن أن نطلق نوفي قبل ديم" لكنه أشار إلى أن إطلاق المحفظة بدون العملة المشفرة "سيكون الملاذ الأخير".

 

وأضاف: "كل هذا يتوقف على المدة التي ستستغرقها ديم لكي يتم طرحها مباشرة وهذا ليس شيئاً يخصني شخصياً بشكل منفرد".

 

وقد يؤدي السماح لمستخدمي "فيسبوك" البالغ عددهم 2.9 مليار شخص بالوصول إلى سوق العملة المشفرة الذي تبلغ قيمته تريليوني دولار إلى تغيير في قواعد اللعبة.

 

وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، اعترضت مجموعة السبع التي تضم الولايات المتحدة وكندا واليابان وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا على إطلاق عملة "فيسبوك" الرقمية (ليبرا).

 

وأثارت خطط العملة الرقمية التي تقودها "فيسبوك"، على أن تصدرها وتنظمها مؤسسة ليبرا التي مقرها جنيف، بواعث قلق في أوساط الجهات التنظيمية والساسة في ما يتعلق بجوانب مثل الخصوصية وتأثيرها المحتمل على السياسات النقدية وتغيير المشهد المالي العالمي.

 

وتعرقلت خطط إطلاق "ليبرا" التي أعلنتها "فيسبوك" للمرة الأولى في العام الماضي، في نيسان/ أبريل بعد أن أثارت جهات تنظيمية ومسؤولو بنوك مركزية مخاوف من أن تؤثر على الاستقرار المالي وتقوض السيطرة على السياسة النقدية وتهدد الخصوصية. 

 

وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، حاولت "فيسبوك" امتصاص الغضب العالمي عبر إعلان تأجيل إطلاق عملتها.

 

وكانت "فيسبوك" أعلنت في 2019 عن نيتها إطلاق عملة مشفرة تحت اسم "ليبرا"، لكنها واجهت معارضة من الجهات الناظمة على خلفية مخاوف بشأن الأمن والموثوقية.

 

 

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2020، غيرت "فيسبوك" اسم "ليبرا" إلى "ديم"، وانتقل مقر العمليات الخاصة بها من سويسرا إلى الولايات المتحدة في إطار تحول استراتيجي.

 

وقال ستوارت ليفي الرئيس التنفيذي لرابطة ديم في جنيف والتي تقف وراء العملة الرقمية المقترحة إن تغيير الاسم يأتي في إطار مسعى للتأكيد على هيكل جديد أكثر بساطة. 

 

وقال ليفي لوكالة رويترز: "الاسم الأصلي كان يرتبط بصيغة مبكرة للمشروع لم تلق ترحيبا من الجهات التنظيمية. أجرينا تغييرات كبيرة على ذلك المقترح". 

 

وأضاف أن "ديم"، والتي تعني "يوم" باللغة اللاتينية، صارت تستهدف إطلاق عملة رقمية موحدة مدعومة بالدولار بشكل مبدئي. 


تعليقات
اقراء ايضاً