ترطيب العين ليس وحده السبب.. لماذا ترمش عيوننا؟

الخبر بوست -  متابعات الخميس, 15 يوليو, 2021 - 03:04 مساءً
ترطيب العين ليس وحده السبب.. لماذا ترمش عيوننا؟

بينما يبدو رمش العين أمراً طبيعياً وضرورياً لترطيبها وتنظيفها؛ إلا أن مواقيت الرمش تحمل أسباباً ومعاني أعمق تقدم رؤية معمقة لتفسير الحركات اللاإرادية لجسم الإنسان.

 

لو سبق لك المشاركة في تحدي التحديق وأنت صغير، لعلك تعلم إذاً أن إبقاء العينين مفتوحتين لفترات طويلة أمر صعب جداً بسبب الغريزة الطبيعية للرمش. لكن لماذا نحتاج أن نرمش؟

 

لماذا ترمش عيوننا؟

المتحدثة باسم الأكاديمية الأمريكية لطب العيون وطبيبة العيون في نيوجيرسي بريندا باغان دوران، قالت إن هناك سببين رئيسيين:

 

أولاً: يزيل الرمش أي أجسام غريبة دخلت إلى العين .

ثانياً: يساعد الرمش على تشحيم مقلة العين؛ إذ تحتاج العيون إلى سطح أملس لتركيز الضوء بشكل صحيح، وذلك حتى لا تصبح الرؤية ضبابية. 

لماذا ترمش عيوننا

يزيل الرمش أي أجسام غريبة دخلت إلى العين/ Istock

كيف يساعد الرمش صحة العين؟

يؤدي الرمش إلى إطلاق طبقة رقيقة من الدموع- تتكون في الغالب من الماء والزيت والمخاط- على سطح مقلة العين للحفاظ عليها ناعمة. وهي تمنع أيضاً جفاف العين. 

 

وقالت بريندا لموقع Live Science: "عندما يكون لديك مساحة كبيرة من الجفاف، فإنك تشعر وكأنه خدش في القرنية"، وهي الطبقة الخارجية الواقية للعين. وقد يكون هذا مؤلماً جداً، لأن هناك العديد من النهايات العصبية في القرنية.

 

توفر طبقة الدموع الرقيقة أيضاً الأوكسجين للعين، فالأوعية الدموية لا تصل إلى القرنية، لكن الغشاء الدمعي ينقل الأوكسجين إليها مباشرة. 

 

تحتوي طبقة الدموع أيضاً على إنزيمات تقاوم البكتيريا وتساعد على منع إصابة العين بالعدوى.

 

متى ترمش العيون؟

الرمش ردة فعل لاإرادية، ولكن يمكن التحكم بها. يستغرق الشخص العادي 400 مللي ثانية ليرمش، كما يرمش معظم الناس ما بين 10 و20 مرة في الدقيقة، بينما يرمش الأطفال الرضع مرة واحدة في الدقيقة. 

 

ومع ذلك، هناك بعض الظروف التي تجعل الناس يرمشون أكثر أو أقل. 

 

على سبيل المثال، قد ترمش بشكل متكرر إذا كان هناك شيء ما في عينك. ويمكن لبعض الحالات، مثل نمو الرموش إلى الداخل، أن تجعلك تشعر بأن هناك شيئاً ما في عينك، مما يجعلك ترمش أكثر. 

 

ويمكن أيضاً للحساسية والعين الوردية وأنواع الالتهاب الأخرى أن تتسبب أيضاً في تحفيز الرمش. 

 

ويعاني بعض الأشخاص من التشنجات اللاإرادية، التي تؤدي بهم إلى الرمش بشكل متكرر، ويساهم التوتر والقلق في زيادة عددها أيضاً. 

 

وإذا كنت تعاني من مشاكل في الرؤية، فقد ترمش كثيراً؛ لأن عينيك تحاولان بشكل طبيعي تصحيح الرؤية الباهتة.

 

وإذا كان هناك تلف في العصب الوجهي المسؤول عن إغلاق الجفن، فقد يرمش الشخص ببطء أو أقل في كثير من الأحيان. ويمكن أن يسبب التعب وبعض الأدوية تأثيراً مشابهاً. 

 

وعندما تركز على شيء مثل مشاهدة فيلم، قد ترمش أقل لتقوية تركيزك. على سبيل المثال، عند القراءة، يميل الناس إلى الرمش في نهاية الجملة وليس في المنتصف، حسب ما نشره موقع Very Well Health.

 

يساعد الرمش في الأوقات العاطفية أيضاً، فعندما تبكي، ترمش في كثير من الأحيان لإزالة الدموع. وهذا يمنع الدموع من تكوين بحيرة على العين، مما قد يؤدي إلى تشوش الرؤية.

 

علامات ترقيم للعقل

كما يرمش الناس في كثير من الأحيان أكثر مما هو مطلوب لتليين العين، وهو الأمر الذي قد يعود إلى محاولة منح الدماغ قسطاً من الراحة، وفقاً لدراسة نُشرت عام 2013 في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences. 

 

وأظهرت الأبحاث أنه عندما يكون الحصول على المعلومات أمراً مهماً، فإننا نمنع بشكل نشط رمش العيون، إلا أننا نرمش كثيراً عندما لا نستقبل المعلومات ونعالجها. 

 

وفسر العلماء مواقع رمش العيون وكأنها بمثابة علامات ترقيم للعقل؛ مما يشير إلى توقف النشاط في الدماغ، حسب ما نشره موقع NBC.


تعليقات
اقراء ايضاً