واشنطن بوست: أمريكا ستصنف الحوثي جماعة إرهابية مطلع ديسمبر المقبل

الخبر بوست -  متابعات السبت, 21 نوفمبر, 2020 - 04:03 مساءً
واشنطن بوست: أمريكا ستصنف الحوثي جماعة إرهابية مطلع ديسمبر المقبل

قالت صحيفة واشنطن بوست إن المسؤولين الامريكيين يعملون بوتيرة متسارعة، وقبيل إعلان متوقع في ديسمبر، على صياغة استثناءات من شأنها، من الناحية النظرية، أن تسهل على الولايات المتحدة ووكالات الإغاثة الأخرى مواصلة عملها في اليمن دون خوف من انتهاك القانون.

 

وسيتم تصميم تلك الاستثناءات الإدارية بهدف تمكين منظمات الإغاثة من مواصلة العمل في اليمن حيث ساهمت الحرب المستمرة منذ فترة طويلة على إحداث أزمة إنسانية، وذلك دون خوف من العقوبات أو المقاضاة على خلفية صلاتها بمنظمة إرهابية.

 

في الأيام الأخيرة للإدارة، قدم المسؤولون أيضًا إجراءات جديدة لتكثيف حملة "الضغط الأقصى" على إيران وحلفائها، على الرغم من الانتقادات بأن سياسة ترامب الانتقائية قد فشلت في الحد من تجارة النفط الإيرانية وتوسيع مخزون اليورانيوم.

 

ويوم الأربعاء، قال وزير الخارجية مايك بومبيو، الذي وصف سجله في التعامل مع إيران باعتباره أحد إنجازاته الرئيسية، إن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات جديدة على إيران "للحفاظ على سلامة المنطقة وحماية أرواح الأمريكيين". حيث من المتوقع أن يتم تطبيق العقوبات على أساس أسبوعي وحتى يومي لحين تولي الرئيس المنتخب جو بايدن منصبه.

 

وقد وصفت إدارة ترامب الحرب في اليمن بأنها سبب آخر لحملة إيران، على الرغم من أن المسؤولين يقولون إن الحوثيين، المعروفين رسميًا باسم أنصار الله وينتمون إلى طائفة شيعية من شمال اليمن، تلقوا في البداية الحد الأدنى من الدعم من إيران على الرغم من تعارض مزاعمهم تلك مع المسؤولين السعوديين.

 

لكن الدعم العسكري الإيراني زاد بشكل مطرد طوال الحرب. ومع ذلك، يُنظر إلى الحوثيين على أنهم أكثر استقلالية من الجماعات الأخرى التي تعمل بالوكالة، مثل حزب الله اللبناني.

 

وعبر بعض المسؤولين في مكتب الشرق الأدنى بوزارة الخارجية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والبنتاغون، عن مخاوفهم من أن يؤدي التصنيف إلى مضاعفة المعاناة وإخراج عملية السلام المتوقفة عن مسارها، حيث جادلوا ضد التصنيف، أو اقترحوا تأجيل اتخاذ القرار حتى 20 يناير.

 

لكن بومبيو في الأسابيع الأخيرة توج النقاش الغير معلن من خلال طلب خيارات جديدة، والإشارة إلى أنه سيمضي قدمًا في تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية رسمية مع موعد نهائي مبدئي في 1 ديسمبر. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة لا تستعرض بصورة علنية تلك القرارات المتعلقة بتصنيفات الإرهابيين، كما قال مسؤولون إن الجدول الزمني ربما يتغير.

 

وقال أشخاص مطلعون على المناقشات "إن بومبيو أشار أيضًا إلى أنه يعتزم، في ذات الوقت، تصنيف الحوثيين تحت سلطة منفصلة لمكافحة الإرهاب".

 

تأتي المداولات في لحظة قاتمة بشكل خاص بالنسبة لليمن، حيث ساهم القتال والانهيار الاقتصادي في تسجيل تزايد حالات سوء التغذية والأمراض. وفي وقت سابق من هذا العام، علقت الحكومة الأمريكية الكثير من مساعداتها لليمن بعد أن فرض الحوثيون قيودًا جعلت من الصعب ضمان وصول الشحنات إلى المستلمين المقصودين.

 

وسيمثل إدراج الولايات المتحدة للحوثي ضمن تصنيف الارهاب انتصارًا للسعودية، التي تقود تحالفًا عسكريًا يقاتل الحوثيين منذ 2015. وقد أطلق الحوثيون صواريخ على المملكة، والتي يقول مسؤولون سعوديون إنها قتلت مدنيين. وفي غضون ذلك، قصفت الطائرات السعودية مرارا المدنيين في اليمن.

 

وقال أفراد مطلعون على المناقشة إن المسؤولين يحاولون وضع استثناءات إدارية من شأنها أن تسمح للولايات المتحدة ووكالات الإغاثة الأخرى بمواصلة عملها.

 

وقال جيسون بلازاكيس ، الذي عمل لمدة عشر سنوات كمدير لمكتب وزارة الخارجية الذي يشرف على تصنيفات الإرهاب، إن وزارة الخزانة يمكنها إصدار "ترخيص" يسمح للأمريكيين بإجراء أنواع معينة من الأنشطة مع الحوثيين، مثل إيصال المساعدات، دون معاقبة. لكنه قال إن إعداد تلك التراخيص قد يستغرق شهورًا،

 

وقال شخص مطلع على جهود مجلس النواب إن الدافع وراء مساعي الكونجرس هو القلق من أن التصنيف سيكون له "تأثير محدود للغاية على الحوثيين بصرف النظر عن تقييد المساعدات، بالنظر إلى أن الحوثيين ليس لديهم حسابات بنكية أجنبية أو يسافرون كثيرًا إلى الخارج.


تعليقات
اقراء ايضاً