الرياض: الحوثيون يرفضون دعوات الهدنة ويكثفون هجماتهم على مأرب

الخبر بوست -  متابعات الجمعة, 01 أكتوبر, 2021 - 01:55 مساءً
الرياض: الحوثيون يرفضون دعوات الهدنة ويكثفون هجماتهم على مأرب

رفض الحوثيون المدعومون من إيران الخميس، الدعوات الإقليمية الأخيرة لوقف القتال في اليمن، وكثفوا هجماتهم البرية والصاروخية على المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في محافظة مأرب وسط البلاد.

 

وطالب المتحدث باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام التحالف العربي بوقف العمليات العسكرية ورفع ما وصفه بالحصار المفروض على أراضيهم كشرط مسبق لقبول المبادرة السعودية وجهود السلام التي تتوسط فيها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب.

 

وقال عبد السلام على تويتر "خطوات السلام تشمل وقف العدوان ورفع الحصار وانسحاب القوات الأجنبية من البلاد ومعالجة آثار العدوان ودفع التعويضات".

 

وتأتي الدعوات الأخيرة للسلام في أعقاب مبادرة أُعلنت في مارس/اذار العام الماضي اقترحت وقف إطلاق النار على مستوى البلاد تحت إشراف الأمم المتحدة.

 

شمل هذا المطلب وقف هجوم الحوثيين على مأرب، وتخفيف القيود على ميناء الحديدة، وإعادة فتح مطار صنعاء جزئيًا قبل محادثات مباشرة بين الفصائل المتحاربة في اليمن. 

 

رفض الحوثيون على الفور المبادرة وطالبوا برحلات جوية غير محدودة وغير مقيدة من وإلى مطار صنعاء ووقف الضربات الجوية للتحالف على قواتهم.

 

جاء رفض الحوثيين مع تكثيف الهجمات البرية وضربات الصواريخ والطائرات المسيرة على المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في محافظة مأرب.

 

قال سكان ومسؤولون محليون، الخميس إن الحوثيين كثفوا قصفهم على قرى وبلدات محافظة مأرب بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة بالمتفجرات، ما أدى إلى موجة نزوح جديدة بين السكان المذعورين.

 

هزت انفجارات كبيرة منطقة الجوبة جنوب مأرب، بعد أن استهدفت صواريخ أطلقها الحوثيون مناطق سكنية.

 

من جهة أخرى واصل الحوثيون حصارهم على مئات العائلات في مديرية العبدية للاسبع الثاني، ومنعوا الأهالي من الخروج أو الدخول وسط نقص حاد في الغذاء والوقود والأدوية.

 

ويقول عمال إغاثة محليون إن الحوثيين منعوا إيصال المساعدات الإنسانية للمحاصرين ومنعوا الجرحى من السفر إلى مناطق أخرى لتلقي العلاج.

 

و توفي اثنان من كبار السن جراء السكتات الدماغية بسبب الحصار. كما تم إغلاق سبعة من أصل تسعة محلات بقالة بسبب نقص السلع والمواد الغذائية. وقال خالد الشجاني، نائب رئيس مكتب مأرب للوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين، لعرب نيوز عبر الهاتف "الوضع خطير للغاية هناك".

 

و ايتمر القتال في انحاء متفرقة يوم الخميس بين الحوثيين والقوات الحكومية، حيث هاجمت مليشيا الحوثي، مناطق جديدة نحو الجوبة والمشج والكسارة وصرواح، وجبل مراد.

 

 بدأ هذا التصعيد للقتال حول مأرب في فبراير الماضي، عندما شن الحوثيون هجومهم للسيطرة على المدينة، آخر معقل مهم للحكومة في الشمال.


تعليقات
اقراء ايضاً