28 حالة انتهاك ترصدها نقابة الصحفيين اليمنيين خلال الربع الثالث من العام 2021م

الخبر بوست -  متابعات الإثنين, 04 أكتوبر, 2021 - 04:01 مساءً
28 حالة انتهاك ترصدها نقابة الصحفيين اليمنيين خلال الربع الثالث من العام 2021م

أطلقت نقابة الصحفيين اليمنيين تقريرها الخاص بالانتهاكات التي طالت الحريات الإعلامية في اليمن خلال الربع الثالث من العام 2021م في ظروف لاتزال فيها الحريات الصحافية تعيش وضعا حرجا، مع استمرار حالة العنف والعدائية تجاه الصحافة والصحفيين من كافة الأطراف.

 

 ورصدت النقابة 28 حالة انتهاك تعرض لها الصحفيون والمؤسسات الإعلامية خلال الربع الثالث ابتداءً من 1 يوليو حتى نهاية سبتمبر 2021م، منها 8 حالة اختطاف واعتقال وملاحقة بنسبة 29% من إجمالي الانتهاكات، و4 حالات تعذيب لصحفيين في المعتقلات بنسبة 14% ، و 4 حالات حرمان من التطبيب والرعاية الصحية للمختطفين بنسبة 14%، و 4 حالات تهديد وتحريض على صحفيين بنسبة 14%، و 3 حالات منع من التصوير ومصادرة كاميرات مصورين بنسبة 11% ، وحالتي إيقاف لوسائل إعلام بنسبة 7%، وحالتي مداهمة لمنازل صحفيين بنسبة 7%، وحالة واحدة إيقاف عن العمل.

 

 وأرتكب الحوثيون 13 حالة انتهاك من اجمالي الانتهاكات بنسبة 50%، فيما ارتكبت الحكومة بمختلف تشكيلاتها وهيأتها 8 حالات بنسبة 28% ، وارتكبت قوات تتبع المجلس الإنتقالي الجنوبي 3 حالات بنسبة11%، فيما ارتكبت جهات مجهولة 3 حالات بنسبة 11%.

 

 وتوزعت الـ 8 حالة احتجاز للحرية والملاحقة إلى 3 حالات ملاحقة لصحفيين بنسبة 37.5% من إجمالي احتجاز الحرية ،وحالتي اختطاف بنسبة 25% ، إضافة إلى حالتي اعتقال بنسبة 25%، وحالة توقيف بنسبة 12.5%. 

 

ولايزال هناك 10 صحفيين مختطفين لدى جماعة الحوثي هم: (وحيد الصوفي، وعبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، أكرم الوليدي، حارث حميد، نبيل السداوي ، ومحمد عبده الصلاحي، وليد المطري ، ومحمد علي الجنيد، ويونس عبدالسلام) أربعة منهم صدرت بحقهم أحكام جائرة بالإعدام (عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، أكرم الوليدي، حارث حميد) وأوقفت الجماعة إجراءات محاكمتهم وتصر على المساومة بقضيتهم وإخضاعهم لعملية تبادل المختطفين والأسرى في خطوة ترفضها نقابة الصحفيين وتطالب بسرعة الإفراج عنهم ومعاقبة كل من تسبب بمعاناتهم التي تدخل عامها السابع.

 

كما لايزال هناك أيضا الصحفي محمد قائد المقري مغيبا لدى تنظيم القاعدة بحضرموت منذ العام 2015م .

 

وسجلت النقابة حالتي اعتداء على منازل صحفيين في تعز، وحالة إيقاف صحفي عن العمل في عدن.

 

كما رصدت النقابة 4 حالات تعذيب للصحفيين المختطفين لدى جماعة الحوثي منذ العام 2015 وهم عبدالخالق عمران، وتوفيق المنصوري، و أكرم الوليدي، وحارث حميد، كما سجلت النقابة 4 حالات حرمان للزملاء الأربعة المختطفين من حق التطبيب والرعاية الصحية.

 

ووثق التقرير 4 حالات تهديد وتحريض طال صحفيين، نسبت ثلاث حالات منها لمجهولين وحالة واحدة لجماعة الحوثي.

 

ورصدت النقابة 3 حالات منع من التصوير ومصادرة كاميرات المصورين منها حالتي منع من التصوير بنسبة 67 %، وحالة مصادرة للكاميرات بنسبة 33%. وارتكبت جماعة الحوثي حالتين من المنع والمصادرة، فيما ارتكبت القوات الحكومية حالة واحدة.

 

وسجلت النقابة حالتي إيقاف لإذاعتين في عدن هما إذاعة عدنيةfm ، و بندر عدن، من قبل قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الإنتقالي، واعتقال مديرهن رأفت رشاد.

 

وتبقى مشكلة انقطاع رواتب مئات الصحفيين العاملين في وسائل الإعلام الرسمية مستمرة منذ بداية الحرب، ما خلق أوضاعا سيئة يعيشها الصحفيون بعد تخلي الحكومة عن مسئوليتها في صرف مرتبات كافة الموظفين اليمنيين في المناطق التي لا تسيطر عليها، رغم المطالبات المتكررة بصرفها ، وهو المطلب الذي لا تزال نقابة الصحفيين تطالب به حتى اليوم.


تعليقات
اقراء ايضاً