في ذكرى ثورة اكتوبر..

يمنيون يطالبون بإخراج القوات السعودية والاماراتية من المحافظات الجنوبية

الخبر بوست -  خاص الاربعاء, 14 أكتوبر, 2020 - 05:33 مساءً
يمنيون يطالبون بإخراج القوات السعودية والاماراتية من المحافظات الجنوبية

احتفل اليمنيون بالذكرى السابعة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر، على وقع تحديات كبيرة تعصف بالمحافظات الجنوبية.

وقد برزت هذه التحديات في تفاعلات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وكان التواجد السعودي الاماراتي في جنوب اليمن أبرز ما تناوله النشطاء على صفحاتهم.

وطالب النشطاء اليمنيون السعودية والإمارات بسحب قواتها من المحافظات الجنوبية، والسماح للحكومة بالعودة إلى اليمن، "الخبر بوست" رصد بعض هذه التفاعلات وكانت كتالي:

ستعود صنعاء وعدن

عبدالرحمن العمري كتب عن ذلك قائلا "‏سنحتفل ب 14 اكتوبر هذا الزمن ونكرر الكرة أن شاء الله وسيخرج المحتل مهما قويت شوكته وسترجع صنعاء وعدن وكل شبر من اليمن". وأضاف "لن يفلح التحالف او ايران ولن يستمر ظلم المليشيات مادام من على البقعاء من يقول أنا يمني". 

 

المحتل العربي

سالم المهري قال ‏" من المحزن أن تأتي الذكرى 57 لثورة 14 أكتوبر وما يزال شعبنا يطالب بخروج المحتل العربي في اشارة الى القوات الإماراتية والسعودية"
وأضاف" الكارثه أن هنالك من أبناء الجنوب يعملون مرتزقه للمحتل يمهدون له وينفذون له رغباته وأهدافه في الاحتلال والسيطرة ظانين منهم أنه سيمنحهم الحكم والاستقلال ولم يعوا أنه يستخدمهم بشكل مؤقت وسيقسمهم". 


طرد المحتل السعودي

حميد زعبنوت قال ‏"ابان النضال الذي قاده الثوار لنيل الاستقلال في 14 أكتوبر كانت الأتهامات جاهزة ضد كل من يرفض الاحتلال البريطاني واليوم يكرر التاريخ نفسه ونرى ذلك في الاتهامات التي تطال قيادات وأبناء المهرة الرافضين للاحتلال السعودي".
وأضاف "‏مع ذكرى ثورة 14 أكتوبر هاهو التاريخ يعيد نفسه والنضال لن ينتهي ضد أطماع الاحتلال القديم والجديد في أرضنا وكرامتنا التي هي استحقاق لنا ولأبنائنا وأحفادنا".

 

انجاز الهوية والدولة

شفيع العبد قال" ‏إضافة إلى تحقيقها الاستقلال وطرد الاحتلال البريطاني، فقد أنجزت ثورة 14 اكتوبر المجيدة ثنائية الهوية والدولة"، موضحا " لم تكن هناك دولة او رابطة سياسية تجمع كل تلك السلطنات والمشيخات والإمارات.
الاحتفاء بأكتوبر هو تعبير عن تمسكنا بالهوية والدولة".

 

معجزة حقيقية 
الصحفي محمد أنعم قال إن" ‏ثورة 14 اكتوبر كانت معجزة حقيقية فقد واجهت اكبر جيوش العالم اضافة الى قوات 23 سلطنة ومشيخة وامارة وسحقت الجميع .. وسر انتصار الجبهة القومية وسط تكالب اعداء الثورة انها جسدت امتدادا لثورة 26 سبتمبر وحملت مشروعا وطنيا جامعا لكل اليمنيين"

 


تعليقات
اقراء ايضاً