إدانات واسعة لاعتقال منظمي الوقفة الشعبية بحضرموت وعدداً من الصحفيين

الخبر بوست -  خاص الجمعة, 19 فبراير, 2021 - 12:45 صباحاً
إدانات واسعة لاعتقال منظمي الوقفة الشعبية بحضرموت وعدداً من الصحفيين

تتوالى بيانات الإدانة والاستنكار الصادرة عن منظمات حقوقية، ومؤسسات إعلامية، ومكونات سياسية، إزاء ما أقدمت عليه سلطات الأمن في المكلا من اعتقال منظمي الوقفة السلمية بحضرموت، وعدداً من الصحفيين الذين كانوا يغطونها.

 

حيث أصدرت العديد من المنظمات، والمؤسسات، والأحزاب والمكونات السياسية بيانات إدانة منفردة، ترفض المساس بحرية التعبير، وتدعو السلطات بحضرموت للإفراج الفوري عن جميع الناشطين والصحفيين الذين تم اعتقالهم خلال وجودهم أثناء الوقفة.

 

المجلس الأعلى للحراك الثوري 

بدوره عبر المجلس الأعلى للحراك الجنوبي الثوري عن إدانته " للممارسات التعسفية والمخالفة للقانون وحرية الرأي والتعبير السلمي، المتمثلة في حملة الاعتقالات الخارجة عن القانون التي أقدمت عليها قوات الأمن بالمكلا". 

وحمل بيان المجلس، السلطات بحضرموت وأجهزتها الأمنية كامل المسؤولية عن الاعتقالات التعسفية التي قامت بها بحق الناشطين وعلى رأسهم رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري ( فؤاد راشد). 

 

قناة المهرية 

أكدت قناة المهرية الفضائية أن عملية الاعتقال التي تعرض لها مراسلها في المكلا زكريا محمد، صباح الخميس 18 فبراير / شباط 2021م، أثناء تغطيته الوقفة الاحتجاجية التي تنظمها قيادة الوقفة الشعبية في المكلا منذ أشهر أمام ديوان المحافظة، تمثل تعدياً على حرية الصحافة، وتكميما للأفواه، ومصادرة لحق كفله الدستور والقانون.

 

وأضافت القناة في بيان رسمي " نشعر بالأسف لهذه الممارسات القمعية التي تقوم بها السلطات المحلية والأمنية ونطالب بالإفراج الفوري عن الزميل زكريا، ونحمل الأجهزة الحكومية كافة في حضرموت والتي دأبت على ارتكاب هذه الممارسات مسؤولية الاعتقال، وتعريض مراسلنا لأي مخاطر أو أذى". 

 

ودعت المهرية" السلطات الحكومية إلى احترام الصحفيين وعدم التعرض لهم، والكف عن التضييق عليهم، كما تطالب المنظمات الحقوقية كافة إلى إدانة مثل هذه الأعمال المخالفة للقانون، والمسيئة لحرية التعبير والصحافة". 

 

منظمة سام 

قالت منظمة سام للحقوق والحريات ( ومقرها بسويسرا) " إنها تتابع بقلق قيام عدد من العناصر الأمنية بالاعتداء على الوقفة الاحتجاجية التي أقيمت أمام ديوان محافظة حضرموت والتي جاءت بتنظيمٍ مشترك من العديد من قوى المجتمع المدني النقابية والشبابية إضافة للمستقلين، طالبوا فيها بتحسين الأوضاع المعيشية للمعتقليين وفتح مطار الريان، كما طالبوا بالكشف عن المتهمين في الاغتيالات التي وقعت في وادي حضرموت، ومطالب أخرى تتعلق بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي يعانيها اليمنيون في المحافظة". 

 

وطالبت المنظمة" محافظ حضرموت بضرورة إصدار أوامره بإطلاق سراح كافة الموقوفين والتحلي بسياسة ضبط النفس، وتمكين المتظاهرين من حقوقهم الأساسية التي كفلها القانون اليمني والدولي على حد سواء في التعبير عن الرأي وإقامة التجمعات السلمية دون تقييد أو ملاحقة أو ترهيب، مشددة على المطالب المشروعة والمحقة التي يطالب بها المتظاهرون". 

 

مؤسسة ضمير للحقوق والحريات 

من جانبها أدانت مؤسسة ضمير" التصرف الغير مسؤول من الأجهزة الأمنية بحق المدنين في المكلا، وأعدت ذلك تطور خطير في مسيرة حقوق الإنسان بمحافظة حضرموت". 

 

وطالبت المؤسسة السلطات المحلية والأمنية بمحافظة حضرموتب سرعة الإفراج عن كافة المعتقلين من الصحفيين والسياسيين والمواطنين ومن أبرزهم: 

فؤاد راشد رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري، علي بافقاس، صلاح بن هامل، محمد بن علي جابر، أحمد، بابيتر المرشدي، محمد بالطيف، زكريا محمد (صحفي)، معتز النقيب (صحفي)، علي بن محمد علي جابر، هاني للمؤمن، معاذ بن علي جابر، عبدالله بن علي جابر، صالح بن علي جابر، يسرا البطاطي، هاله فؤاد باضاوي، الدكتور خالد علي باعلي، القاضي أحمد بو ناصر.

 

مرصد الحريات الإعلامية

قال مرصد الحريات الإعلامية في اليمن أنه تلقى " بلاغاً من قناة يمن شباب، والمهرة، وعدد من الزملاء الصحفيين بمدينة المكلا بمحافظة حضرموت، أفادوا فيه بتعرض ثلاثة صحفيين للاعتقال من قبل السلطات الأمنية وهم معتز النقيب مراسل قناة يمن شباب، و زكريا محمد مراسل قناة المهرية، وهالة فؤاد، أثناء تغطيتهم للوقفة الاحتجاجية السلمية التي يتم تنظيمها كل خميس للمطالبة بتحسين الخدمات المعيشية". 

 

وطالب المرصد" الجهات الأمنية بسرعه الإفراج عن الصحفيين وعدم الزج بهم في الصراعات السياسية وإيقاف كافة أشكال القمع والتعسفات وسياسة العداء ضد الصحفيين والإعلاميين". 

 

نقابة الصحفيين اليمنيين 

أما نقابة الصحفيين اليمنيين فطالبت" السلطات الرسمية في حضرموت التحقيق في الواقعة وسرعة إطلاق سراح الزملاء المعتقلين ومعاقبة الجناة". 

 

وقالت النقابة في بيان صدر عنها أنها تلقت" بلاغاً من قناة المهرية تفيد فيه تعرض مراسلها في حضرموت زكريا ثابت للإعتقال من قبل الأجهزة الأمنية هناك أثناء تغطيته فعالية احتجاجية اليوم الخميس اعتقل فيها أيضا الصحفيان معتز النقيب وهالة باضاوي". 

 

وحملت النقابة " السلطة المحلية في المحافظة كامل المسئولية عن الواقعة، وما قد يتعرض له الزملاء من أذى".

 

‏‎منظمة رايتس رادار

أدانت منظمة رايتس رادار" قمع سلطات الأمن بمحافظة ‎حضرموت - شرق ‎اليمن- لوقفة احتجاجية سلمية تطالب بتوفير الخدمات وبتشغيل مطار الريان". 

 

جاء ذلك في تغريدة عبرت فيها المنظمة عن رفضها لعملية الاعتقال التي حدثت في المكلا وطالت عدد من الصحفيين والحقوقيين والناشطين. 


تعليقات
اقراء ايضاً