كيف تستفيد إيران من مبادرات السلام لتعزيز تواجدها في اليمن؟

الخبر بوست -  الخليج أونلاين الإثنين, 05 أبريل, 2021 - 04:42 مساءً
كيف تستفيد إيران من مبادرات السلام لتعزيز تواجدها في اليمن؟

[ حسن ايرلو سفير ايران لدى جماعة الحوثي ]

لا يزال اليمنيون ينظرون إلى التدخل الإيراني في اليمن، على أنه إحدى أبرز العقبات أمام عودة الاستقرار إلى الدولة العربية، ذات الموقع الاستراتيجي المهم، في ظل دعم طهران لمليشيا الحوثيين.

 

ويقع اليمن على سُلم أولويات إيران الاستراتيجية، حيث قدمت دعماً مادياً ومعنوياً للحوثيين؛ سعياً منها لتغيير ميزان القوى الإقليمية لصالحها على حساب السعودية.

 

وبدا واضحاً أن المبادرات الدولية المطروحة والتي كان آخرها مبادرة السعودية لإنهاء الحرب في اليمن، رأتها إيران فرصة مناسبة لاستغلالها لصالحها بما يمكّنها من التوسع في اليمن وإبقاء السعودية خارج المشهد.

 

إيران ومبادرة السعودية

 

بدأت التحركات الدولية بكثافة وبضغط أمريكي، في سبيل إنهاء الحرب الدائرة منذ نحو 7 سنوات، خصوصاً بعدما شطبت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، قرار تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية.

 

في 22 مارس الماضي، أعلنت المملكة العربية السعودية عن مبادرة لإنهاء الأزمة في اليمن بهدف الوصول إلى اتفاق سياسي شامل، مشيراً إلى أنها تسمح بـ"إعادة فتح مطار صنعاء لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة".

 

الحوثيون المتهمون، بشكل مباشر، بتلقي دعمهم من إيران، قالوا على لسان الناطق باسمهم محمد عبد السلام: إن "المبادرة السعودية لإنهاء الحرب في اليمن لا تتضمن شيئاً جديداً".

 

أما طهران وفي بيان لخارجيتها، فقالت إنها مستعدة لدعم أي مبادرة سلام تكون قائمة على "إنهاء العدوان ووقف شامل لإطلاق النار وإنهاء الاحتلال ورفع الحصار الاقتصادي والبدء بمفاوضات سياسية"، مضيفةً أنه على "اليمنيين تقرير مستقبل بلادهم من دون تدخل أجنبي".

 

حضور إيران

 

الباحث غير المقيم في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، أحمد ناجي، يرى أن الحوثيين لن يقبلوا بأي مبادرة يتم طرحها "ما لم تتيح لها فرصة تطوير تحالفاتها بصورة أكبر".

 

 

 

ولعل الحليف الأبرز والأكبر- وفقاً لناجي- يتمثل في "إيران التي باتت تنظر إلى اليمن باعتبارها أحد الملفات المهمة في نفوذها الخارجي".

 

ويضيف لـ"الخليج أونلاين": "رأينا خلال فترة الحرب كيف استطاعت إيران تعزيز حضورها، رغم الحصار المفروض من قِبل التحالف العربي الذي تقوده السعودية".

 

ويؤكد أنه "من المنطقي أن يكون لإيران حضور أكبر في فترة السِّلم،  خصوصاً أن أي مبادرات سلام في هذه المرحلة لا تبدو سوى خطوات تكتيكية؛ نظراً إلى غياب عنصر الثقة؛ ما يدفع الأطراف الخارجية إلى التعامل مع أي مبادرة باعتبارها فرصة لتعزيز النفوذ وليس للتخلي عنه".

 

تعزيز دورها باليمن

 

لا يزال الدور الإيراني في اليمن مصدر قلق للمجتمع الدولي، لأن طهران تزود الحوثيين بالأسلحة، التي تستخدمها المليشيات لضرب دول الجوار، خاصةً السعودية، ما يشكل تهديداً لأمن المنطقة.

 

في يناير الماضي، كشف تقرير صادر عن لجنة خبراء في الأمم المتحدة، أن إيران لا تزال ترسل أسلحة وصواريخ لدعم الحوثيين في اليمن التي تشهد حرباً مزقت البلاد.

 

لكن الشيء الأهم أن هذه الأسلحة لا تزال تصل إلى الحوثيين منذ سنوات طويلة، خصوصاً مع إعلان إيران عام 2014، بعد سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية، أن صنعاء هي العاصمة الرابعة التابعة لطهران.

 

وارتفعت وتيرة العلاقة بشكلها العلني وتسارعت بين الجانبين، بعد السيطرة، بفتح جسر جوي مع طهران، وزيادة الرحلات لتصل إلى 14 رحلة في الأسبوع، فيما كان من الملاحظ عقب عاصفة الحزم التي أعلنت عنها السعودية، ارتفاع مستوى الاستقبال الدبلوماسي لوفود الحوثيين التي كانت تزور طهران.

 

أما الزيارة التي قام بها وفد من الحوثيين لطهران، في أغسطس 2019، فيمكن وصفها بأنها إعلان رسمي عن هوية الحوثيين الجديدة، فقد جرى استقبال الوفد برئاسة محمد عبد السلام على أعلى مستوى، وعكس الاستقبال ترحيباً كبيراً، واجتمع الوفد مع آية الله علي خامنئي وسلَّموه رسالة من عبد الملك الحوثي، أعلن فيها مبايعته لمرشد الثورة.

 

وفي أكتوبر 2020، وصل إلى صنعاء "حسن إيرلو"، أحد قادة فيلق القدس، ليكون سفيراً ومفوضاً للنظام الإيراني لدى الحوثيين.

 

المكاسب الخاصة وللحوثي

 

الصحفي اليمني عبد الله المنيفي يرى أن إيران تنظر إلى أي مبادرة سلام بخصوص اليمن من عدة زوايا، في مقدمتها "إحراز مكاسب خاصة بها؛ لمقايضتها فيما يتعلق بمفاوضاتها مع الولايات المتحدة بشأن الملف النووي".

 

أما الزاوية الأخرى، وفق حديث المنيفي لـ"الخليج أونلاين"، فتتمثل في سعيها لتحقيق مكاسب لوكلائها الحوثيين "لا سيما عسكرياً، من خلال قضم أراضٍ جديدة من الحكومة الشرعية تقوّي موقف الحوثيين في أي مفاوضات من أجل الحل السياسي، وهو ما يعني أن إيران تسعى لفرض أكبر قدر من شروط وكلائها".

 

وإلى جانب ذلك "تتمثل في استغلال ما سبق في تعزيز وجود المشروع الإيراني سواء بشكل مباشر أو عن طريق المليشيات التابعة لها في تعزيز وجودها بالمنطقة، أمام السعودية كقوة محورية مناهضة للمشروع الإيراني، كما عززت وجودها من قبلُ بالعراق شرقاً وفي سوريا ولبنان".

 

ويشير إلى أن طهران "تسعى لإكمال أضلاع المثلث من خلال تعزيز قدرات الحوثيين كقوة مهيمنة جنوبي السعودية وهو ما يعني في المحصلة أن تصبح إيران القوةَ المهيمنة، وتتعزز هذه المسألة لدى الإيرانيين مع التواطؤ الغربي والتساهل الأمريكي في التعامل مع ممارسات إيران ومليشياتها، هذا إذا ما أخذنا في الحسبان أن السيطرة على باب المندب وطرق الملاحة ونقل الطاقة يمثل هدفاً استراتيجياً".

 

وتابع: "إفشال مسارات الحل السياسي ومبادرات السلام منذ 2015 يكشف مدى حرص ايران على الاستفادة أكثر من هذه الإعاقات، حيث إن الحرب لديها وسيلة توسُّع إذا لم تكن الهدن تحقق الهدف، وهي مقاربة إيرانية يمكن قراءتها بوضوح، خصوصاً من خلال التصعيد الأخير".

 

إيران والصراع مع السعودية

 

تعتقد إيران أن إدخال السعودية في حرب استنزاف طويلة المدى سيعطي الكثير لها للتحرك والسيطرة على المنطقة، حتى إنها أصبحت تطالب للمرة الأولى بزعامة العالم الإسلامي، وحقها -كما تقول- في إدارة الحرمين الشريفين.

 

وسبق أن ساهمت إيران في إفشال أي طريق يؤدي إلى حل سياسي سلمي باليمن، رغم مخاوفها المتزايدة من انهزام الحوثيين في اليمن وانتصار الحكومة الشرعية، وفي الوقت نفسه لا تبحث إيران عن حل شامل وجذري للأزمة اليمنية، منفردة، دون إيجاد حل يُرضيها في سوريا، وكذا رفع العقوبات الدولية عنها والاتفاق النووي.

 

ولعل عدم توصل أطراف الصراع في سوريا ولبنان والعراق إلى حلول، وفشل وجود صفقة إقليمية شاملة لتسوية كل ملفات الصراع، لن يعطيا تسوية الملف اليمني ذلك الاهتمام الكبير.

 

وإلى جانب ذلك، تسعى إيران لإبقاء أمن شبه الجزيرة العربية والسعودية مهدداً بشكل أسوأ من ذي قبل، عبر جماعة مسلحة تنشط على حدودها الجنوبية وتبتز النظام السعودي، كلما حاولت الرياض الاحتفاظ بدورها في قيادة العالم الإسلامي.


تعليقات
اقراء ايضاً