المهرة والصمود أمام السعودية!

الخميس, 08 أكتوبر, 2020

  محافظة المهرة نجت حتى الآن من ويلات الحرب التي شهدتها معظم مناطق البلاد، إلا أنها تواجه حالياً العديدة من التوترات نتيجة أطماع السعودية ومشاريعها الاستعمارية في المحافظة الآمنه في اليمن، التي لم تشهد اي فوضى او اغلاق السكينة الذي يهدد الامن والحياة لسكانها.     تمتلك محافظة المهرة نمط يحافظ على وحدتها بشكل ملحوظ. فمن خلال ما شهدناه في السنوات الماضية تتمتع بالترابط والكلمة الواحدة التي تجعل شعبها قوي وقادر على الصمود ضد اي معوقات او منغصات من شأنها خلق تلك الاضطرابات والتوتر الامني ..   السعودية اليوم، أسست أكثر من عشر قواعد عسكرية في المحافظة ويتمركز فيها الآلاف من الجنود وقوات يمنية موالية للسعودية، بالاضافة الى توسع هيمنة السعودية بالسيطرة على الميناء البحري الرئيسي، ومطار المحافظة والمنافذ الحدودية ، كل هذه الفوضى ناتجه عن استغلال السعودية تواجد الحكومة اليمنية في الرياض، وقدرتها على تبديل بعض المسؤولين غير المتعاونين لخططهم في المهرة وتعيين بدائل خاضعة لاوامرهم ومسهلة لتنفيذ كل ما يطلب منهم بدون تفكير او رفض او ماقد يحل بالمنطقة من اذى وتفكك ، تواجد الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ساعدت المحتلين على تنفيذ مساعيهم ودخولهم بكل سهولة.      بدأت المعارضة كمظاهرات سلمية، إلا أنها تطورت في الأشهر الأخيرة، حيث قامت السعودية بتنفيذ غارات جوية ضد رجال قبائل المهرة، شهدنا مظاهرات واحتجاجات سلمية تدعوا لعدم التخلي عن القضية والتمسك بالحق بكل ما استطاعوا ، مطالبين كل من يهمه الامر بالالتفاف الى الملف المهري المتجاهل من قبل الاعلام المرئي والمسموع والمقروء.    زاد التمسك لدى القبائل وزاد العدو سطوه ، ما نستنتجه ان ما اخذ بالقوة سيرد بالقوة ، تلك القوة الناتجة عن مشائخ وقبائل واحرار محافظة المهرة ، فمن لديه حق لا يستسلم في الدفاع عنه واسترجاع ما قد تم سلبه.

المزيد من فرح عبدالله

سقطرى ستنتصر


الأحد, 16 أغسطس, 2020

احتلال جزيرة سقطرى


الثلاثاء, 23 يونيو, 2020