وقفات مع تصنيف الحوثيين منظمة ارهابية

الثلاثاء, 12 يناير, 2021

أولا : خلفية موجزة
1- القرار سيدخل حيز التنفيذ في 1/19
رأي الكونجرس غير ملزم في السياسة الخارجية.
إخطار للكونجرس وليس طلب موافقته.
2- رهان فشل
 
منذ 2016 كان السفير الامريكي يتحدث عن الحوثيين بصفتهم جناحين ، جناح عقائدي عسكري ولاؤه لإيران غير قابل للتفاوض.
 
وجناح سياسي فيه مرونة ولواشنطن قنوات إتصال به وأنها تسعى لتغليبه ، ومن ثم التفاوض للوصول إلى حلول سلمية.
 
3- التلويح بالحسم العسكري
 
وقع متغير كبير مطلع 2020 وفقا لتسريبات حوثية
جرت مناقشات داخلية حول قضية طرحتها أطراف دولية فحواها أنه حان التوقف عن الحرب .
وإلا فسيتم اتخاذ قرار بالحسم العسكري
وقد جادل الطرف السياسي الطرف الآخر بالقول
إنه لو اتخذ قرار بالحسم فإن معناه قتل أكبر عدد من القيادات، وأن الهزيمة معناها ثورة انتقامية سيفقدون معها كل شيء، ولن يكون هناك أي إلتزام تجاههم.ومن ينجو سيكون مصيره السجن.
 
4- الهجوم الشامل
 
 اجتياح نهم والجوف .. وحتى مشارف مارب أن الطرف السياسي تحدث مع القوة الدولية﴿ثلاثة سفراء لدول اوروبية زاروا صنعاء في تلك الفترة﴾ انه لاقناع العقائدي بالتفاوض يجب تسجيل نصر كبير ، ليفاوض من مركز قوة ويبدو أن انسحاب الجيش كان بناء على اتفاق مع الأطراف الدولة، غير أن تلك   الأطراف  اعطت الحوثيين وقتا مفتوحاربما لإسقاط مارب .
5- لم يستطع الطرف السياسي الإيفاء بما تعهد به مع تنويهه للاطراف الخارجية أنه إذا اتخذ قرار بالحسم العسكري فإنه سيعلن موقفه لينجو بنفسه من أي تبعات.
 
ويستفاد من العرض السابق إن الحوثيين يعتمدون على مقولة لاحلول عسكرية للازمة ، وأن الرياض لم تتخذ قرار بالحسم لأسباب عديدة، وذلك يفسر حالة الجيش الوطني الاسير ، بمعنى آخر تتوفر الارادة لدى الجيش لكن لاتتوفر القدرة، وتتوفر القدرة السعودية ولا تتوفر الارادة، نموذج كامل لتفرق الإرادة والقدرة.
 

المزيد من محمد الغابري