وداعا شيخنا عامر كلشات

الخميس, 22 أبريل, 2021

قد لا يكفي حبر العالم لتعزيته، وقد تجف الأقلام قبل إتمام الكلام في تعداد خصال أخينا ورفيق دربنا في النضال، الشيخ عامر سعد كلشات، رئيس لجنة الاعتصام السلمي، ورئيس حزب المؤتمر الشعبي العام في محافظة المهرة، الذي انتقلت روحه الطاهرة إلى خالقها، بعد مرض عضال ألم به.
 
لقد عاش الشيخ عامر سعد، بطلاً ومناضلاً من الطراز الأول، فتلقفته القلوب جميعاً وعزّته بأصدق العبارات وأخلصها.. عبارات تعزية عجزت رغم قوّتها عن توصيف المصاب الجلل والفاجعة الأليمة والخسارة الكبيرة التي مني بها الوطن قاطبة والمهرة، وعائلته خاصه.
 
كان الفقيد الراحل مثالاً للوطني الصادق والملتزم، عاش مؤمناً بالثوابت الوطنية، وعرف بالصدق والاستقامة وحب الخير، عاش مخلصا لوطنه، ووفيا لمبادئه دون زيف أو تحريف عن مواقفه المشرفة تجاه وطنه.
 
سوف يذكر التاريخ أن الشيخ الراحل عامر سعد كلشات رفض رفضاً قاطعاً كل المغريات من أجل التخلي عن مواقفه الوطنية، وكان من أبرز الرجال في المهرة الذين تصدوا للعبث والاطماع الخارجية في المهرة، وتولى رئاسة لجنة الاعتصام السلمي في وقت صعب، وكان لها دور كبير في مقاومة إسقاط المهرة في أتون الفوضى والعنف والاقتتال.
 
الشيخ عامر سعد كان شعلة من البذل والعطاء في خدمة الوطن إلى أن رحل عنّا تاركا وراءه جيل مقاوم سيواصل مسيرة النضال بلا شك على نفس الدرب الذي خطّه الرجل طيلة مسيرته الحافلة.
 
بهذا المصاب الجلل نتقدم إلى عائلة الفقيد، بخالص التعازي التي تنبع من القلب، وبمشاعر المواساة والتعاطف الأخوية المخلصة ونقول لكم عظم الله أجركم، وجبر مصيبتكم ونسأل الله العلي القدير أن يتغمد فقيدنا في فسيح جناته وينعم عليه بعفوه ورضوانه ويلهمكم الصبر والسلوان. “وإنا لله وإنا إليه راجعون”.