هل المناطق التي تحت سيطرة المليشيات الحوثية اكثر أماناً؟

الثلاثاء, 14 سبتمبر, 2021

اي خطأ يحدث في مناطق الشرعية تحاول المليشيات الحوثية تلميع نفسها بسببه وانها الاحسن وللاسف يتجاوب معها بعض الناشتين ، مع ادانتنا المطلقة لكل الجرائم اينما كانت ومن اي طرف كان ، فالجريمة منكرة ومدانة بكل الشرائع والاعراف وملعون من يقرها ولا ينكرها.

لكن يجب ان يعرف الجميع ان المليشيات السلالية هي اساس الاجرام وأم الخبائث واصل كل جريمة ترتكب في بلادنا.

هناك فوضى تحدث وجرائم ترتكب في مناطق الشرعية ندينها ولا نقرها لكنها جرائم غير ممنهجة نتيجة انتشار السلاح وظاهرة المسلحين وضعف الجهاز الامني وتعدد جهاته ، فإذا توحد الامن وتواجد بطريقة او بأخرى خفت هذه الجرائم وتجففت.

في صنعاء وفي كل المناطق التي تسيطر عليه المليشيات الحوثية الجريمة ممنهجة ومدروسة وموجهة على كل الناس من قبل العصابة السلالية نفسها تنهب اموال التجار بمسمى الجهد الحربي والخمس والزكاة والجمارك والضرائب وبنسميات جديدة اخرى ، ومن يعترض يختفي خلف ضوء الشمس ولا احد يجرؤ مجرد السؤال عنه ، مجرد الشك بعدم الولاء لهم يجيز لهم تغييب الرجال والنساء  دون ان يسمح لقريب بالسؤال عنهم وغالبا ما يخرج المختطف جثة هامدة تسلم لاهله ، الابناء ما دون سن الرشد يساقون الى المحارق بمسمى الجهاد ضد العدوان ويعودون في اكياس تسلم لاهلم ولا يحق لهم التأكد ممن في الكيس الذي يسلم لهم فيدفن كما هو ودن نظرة وداع ، الموظفون عليهم الدوام دون السؤال عن المرتب فالمرتبات بدعة ومنكر لغير السلاليين وبالمكان يتم التفضل عليهم بنصف راتب كل ستة اشهر ،
لا شك انهم اذكى منا في تصرفاتهم وفي اجراءاتهم في القضايا التي لا يكونوا طرفاً  فيها فيحاولوا اثبات عدالتهم ونزاهة اجراءاتهم كما في قضية الشهيد الاغبري رحمه الله ، بينما في المقابل يقتلون وطنا ويشردون شعبا دون خوف من الله او حياء من الناس ولا يسمح لاحد بالتظلم او التعبير عن رأيه.

الاف الابرياء يقبعون في سجونهم السرية اخذوا من منازلهم ومن اماكن اعمالهم وغيبوا دون ذنب ارتكبوه ، مثال على ذلك الشاب حمزة يحي عبدالرقيب الجبيحي ابن جبل حبشي اخذ الى السجن وكان حينها سنه دون الثامنة عشرة ، وهاهو العام السابع يدخل وهو في سجنه دون أنْ يرتكب جرما ولم توجه له اي تهمة حتى الان سوى حكم القوي على الضعيف ، ابوه وامه يموتون بالبوم عدة مرات كمداً على ابنهم وهم يتلذذون بسادية لم يشهد التاريخ لها مثيلا ، ويطلع ساذج مغلق يقول الشرعية اسوء ومناطق الحوثي اكثر  اماناً.

الحوثي يهيء اليمن لتكون سجنا كبيرا ليس فيه سوى فئتين لا سواهما هما سادة وعبيد ، وهذا لا يعني اننا نرضى بالاخطاء التي ترتكب سواء في مناطق الشرعية او في المناطق الاخرى ، ودائما نكون في مقدمة من ينتقد ويدين الجرائم التي ترتكب في مناطق الشرعية ونطالب الجهات الحزم والانصاف ومعاقبة المجرمين ونكررها هنا بضرورة وضع حد للمظاهر المسلحة في مناطق سيطرة الشرعية وضبط المجرمين وتسليمهم للعدالة ، ولكن اياكم ان تسهلوا من الخطورة الكبرى على الوطن من قبل اذناب المشروع الفارسي وتقللون من خطورة مشروعهم فهو عدونا الاوحد وقد اجرم في حق الارض والانسان ولا يقره الا شخص في دمه جينات العبودية للمخلوق دون الخالق.