ماذا لو توقفت الحرب في اليمن؟

الاربعاء, 31 يوليو, 2019

لو توقفت الحرب في اليمن، والحوثي لا يزال مسيطر في صنعاء.. هل سيصمد في خوض معركة الخدمات والرواتب واستحقاقات حياة الناس؟


باعتقادي أن الحوثي يستمد قوته من الحرب، حينما يحتج أحدهم على تردي الخدمات، تخرج الجماعة بحجة "نحن في حرب"، وحينما يطالب الموظفين برواتبهم، تقول الجماعة "نحن في حرب"، وإذا خرج من ينتقد الفساد قالوا "نحن في حرب"، وإن انتفض الناس بسبب الجوع قمعوهم بحجة أن الجماعة تواجه "العدوان" وهكذا..


لكن لو توقفت الحرب و "العدوان" حسب وصفهم، فإن الجماعة لا يمكن أن تصمد، وستهزم في معركة البناء والتنمية، لأنها كيان خراب، لا كيان بناء.


ستتلاشا الجماعة، أمام اختبار الحياة، لانها لا تنتعش إلا في ظروف الحرب، كما أن الجماعة تفتقر إلى الكفاءات والمؤهلات، والخبرات اللازمة لإدارة شؤون الناس، وبالتالي فإنها إما تُبقي على جو الحرب لتدير حياة الناس بهذه الطريقة التي تديرها اليوم، أو أن تذوب وتذوي لأن مرحلة البناء والتنمية لها رجالها..


ينتظر أغلب سكان المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثي، بصمت انتهاء الحرب، فقط ليجدوا الفرصة للاحتجاج على الجماعة، لعلمهم أنها لا تقوى على مواجهة الناس بغير حجة "الحرب والعدوان" والظرف الاستثنائي.


قد يكون الثمن غالٍ أن تتوقف الحرب والجماعة لا تزال تحكم في صنعاء، لكن ربما ذلك هو بوابة سقوطها أيضا، بعد أن فشلت بقية الوسائل، ومنها الحرب حتى اليوم في تحقيق ذلك..


مشكلتنا الوحيدة هي في ذلك الجيل الذي يجري شحنه وتعبئته بالفكر المتطرف وثقافة الحرب والقتال والموت، أما بقية الأمور فستذوب، ولكم في العراق عبرة، صار الحشد الشعبي اليوم منبوذ، حتى الحكومة العراقية الموالية لإيران، باتت تنظر إليه كمشكلة يجب التحلص منها.


*من صفحة الكاتب على الفيس بوك
 

المزيد من كمال السلامي

الحرب وتأثيراتها النفسية 


السبت, 29 يونيو, 2019