لماذا تقاطع الشرعية قطر؟

الجمعة, 10 يوليو, 2020

ماذا لو طالبت الشرعية اليمنية بقيادة هادي، الحكومة السعودية وكل النشطاء والصحفيين والكتاب والعلماء ورجال المال والأعمال السعوديين بقطع علاقاتهم بالإمارات بسبب خصومتها مع اليمن هل ستستجيب السعودية؟


وهل يحق للشرعية اليمنية أن تطلب هكذا طلب من السعودية التي لم تضرها الإمارات بشيء؟



السعوديون سيقولون لا دخل لنا بخصوتكم مع الإمارات فنحن دولة مستقلة، ومواقفنا تحددها مصالحنا فقط لا مصالحكم وخصوماتكم، وهذا الجواب طبيعي للغاية يفترض بكل دولة أن تقوله.


إذاً لماذا تقبل الشرعية اليمنية بقطع علاقاتها مع قطر التي لم تضرها بشيء بل سعت جاهدة لحل الخلاف مع الحوثي من خلال المفاوضات؟


ولماذا تجعل الشرعية من نفسها مكون سياسي تابع للسعودية وليست منظومة متكاملة تمثل أعرق حضارة في تاريخ العرب؟


ولماذا تريد السعودية من اليمنيين أن يكونوا إلى جانبها في خصومة " عائلية" مع قطر بينما هي تقف إلى جانب الإمارات في خصومتها مع اليمن؟


متى سيدرك الرئيس هادي أنه رئيس دولة وليس قنصل سعودي ويتوقف عن إتخاذ مواقف تناقض مصلحة اليمن لأجل السعودية؟


من مصلحتنا كيمنيين أن تكون لنا علاقة بقطر وبقية الدول العربية لأننا دولة مستقلة، لا دخل لنا بالصراعات الثنائية بين الأنظمة.

أصلح أمرها أو استقيل!


الثلاثاء, 13 أكتوبر, 2020

الإمارات سبب المصائب والأزمات


الثلاثاء, 15 سبتمبر, 2020

حضرموت " تصفع" الانتقالي!


الإثنين, 22 يونيو, 2020