فزاعة الانتقالي تنهيها حراسة وزير!

الإثنين, 31 مايو, 2021

  أمس أثناء وصول وزير الداخلية اللواء إبراهيم حيدان إلى القصر في حضرموت، اعترضه ووفده أفراد من حراسة القصر التي تتبع المجلس الانتقالي الإماراتي، ورفضوا السماح بدخول الوفد بحجة رفع العلم اليمني..   حراسة الوزير انتشرت في مداخل القصر، وتم دخول الوزير والوفد المرافق له إلى القصر بالقوة، الأمر الذي جعل مسلحي الانتقالي ينصاعون للأمر الواقع..    ما يمكن أن نستخلصه من ذلك، هو أن الدولة متى ما أرادت أن تفرض هيبتها ستفرضها في أي زمان ومكان ومهما كانت الظروف، لكن استجابة الشرعية لابتزاز بعض الأطراف والجهات هو ما يجعلها ضعيفة تنهزم أمام أبسط موقف..   وإلا انظروا كيف أن حراسة الوزير فقط أرغمت مسلحي الانتقالي على التراجع والرضوخ لهيبة الدولة، لتكن بذلك أول حراسة في الوقت الراهن تنهي فزاعة الانتقالي والإمارات في غضون دقائق معدودة..   أما بالنسبة للمحافظ فرج البحسني فهو أضعف شخصية عرفتها محافظة حضرموت، وأعتقد أن قراره ليس بيده.   كل التحية لوزير الداخلية اللواء حيدان وحراسته الذين أعادوا للدولة هيبتها ولو لدقائق معدودة ليستمتع اليمنيون بذلك الوقت القصير الذي أحسوا من خلاله أن ما زال هناك بصيص أمل، وأن المليشيات أوهن وأضعف مما يصورها البعض.  

المزيد من صدام الحريبي